عرض سجل المادة البسيط

رؤية استشرافية للأمن الوطني للمملكة العربية السعودية في ضوء رؤية 2030م

dc.contributor.authorالشهري, رياض بن محمد
dc.date.accessioned2021-02-04T09:07:23Z
dc.date.available2021-02-04T09:07:23Z
dc.date.issued2020
dc.identifier.isbn978-603-8235-26-3
dc.identifier.urihttp://repository.nauss.edu.sa//handle/123456789/66913
dc.description284 صفحة
dc.description.abstractالحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. تشكل قضية الأمن إحدى أهم القضايا التي شغلت أذهان قادة الدول والإستراتيجيين والمفكرين، ولا تزال تحتل الحيز الأكبر من اهتمامهم؛ نظرًا لارتباط الأمن )بمفاهيمه المختلفة( بكافة جوانب الحياة، ولكونه الهدف الذي تنشده الدول وتسعى إلى تحقيقه، ولارتباطه الوثيق بحالة الطمأنينة والسكينة داخل المجتمعات، وتأثيره البالغ في ازدهار الاقتصاد ومؤشرات التنمية ومعدلات الجريمة. وكانت اتفاقية وستفاليا في عام 1648م، إيذانًا عالميًّا بظهور مفهوم الدولة الوطنية الحديثة، حيث شكلت قاعدةً لتأسيس الدولة الحديثة ذات الحدود والسيادة المستقلة والمعترف بها عالميًّا. ومع تطور وظيفة الدولة ظهرت البوادر الأولى لمفهوم الأمن الوطني، ولم يترسخ مفهومه بشكله الحقيقي إلا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، حيث كانت ممارسة مفاهيم الدولة الوطنية والأمن الوطني على أرض الواقع سابقًا لتأطير وتحرير المصطلح علميًّا ومفاهيميًّا، وهو ما يؤكده كيسنجر بقوله: «جاء سلام وستفاليا كنوع من استيعاب الواقع، ومستندًا إلى إيجاد منظومة دول مستقلة ذات حدود جغرافية وسيادة معترف بها على أراضيها؛ لتقضي على سنوات من الحروب الطاحنة في القارة الأوروبية، وهو ما حقق التطور والازدهار لدول أوروبا، وامتدت هذه الفكرة، فأصبح نظامًا عالميًّا كونيًّا متفقًا عليه » )كيسنجر، 2015م، ص13(. وأصبح لكل دولة كيانها السياسي ونظامها الأمني والاقتصادي، وحقها السيادي ومقدراتها التي تذود عنها أمام أي شكل من أشكال الاعتداء أو التهديد. وفي عام 1351ه/1932م، تمكن الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، من أن يوحد أقاليم شبه الجزيرة العربية؛ لينشئ دولة حديثة تحت مسمى: «المملكة العربية السعودية» التي تقع في قلب العالم العربي وتضم الحرمين الشريفين )المكي والمدني(، وتشرف على أهم الممرات البحرية في العالم اقتصاديًّا وجيوستراتيجيًّا «الخليج العربي والبحر الأحمر». ومع اكتشاف النفط على أراضيها تبوأت المملكة مكانة اقتصادية عالمية كأحد كبار المصدرين للسلعة الأهم عالميًّا. هذه المقومات والمعطيات، جعلت الوحدة الوطنية والأمن والاستقرار والتنمية في السعودية هي الأولوية الأولى والتحدي الأكبر أمام مسيرة استقرار هذا الكيان منذ تأسيسه إلى اليوم )الفقير، 1419ه، ص248(. وكان لتداعيات هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001م آثارٌ وخيمة على المنطقة العربية برمتها، بدءًا بالغزو الأمريكي لأفغانستان ثم احتلالها للعراق في 2003م، وهو ما أدى إلى تغير خارطة الأمن القومي العربي. ولم تكن المملكة العربية السعودية بمنأى عن تلك التداعيات والآثار، التي شكلت خطرًا على أمنها واستقرارها. تلا ذلك وقوع ما يسمى ب«الربيع العربي»، وما نتج عنه من دمار وحروب أهلية وظهور لبعض الجماعات الإرهابية المسلحة. وتفاقمت معه مشكلات الفقر والبطالة والهجرة غير الشرعية، إضافة إلى عدم استقرار الاقتصاد العالمي وتذبذب أسعار الطاقة؛ كل ذلك أدى إلى تداعيات خطيرة على قضايا الأمن في المنطقة العربية وامتد تأثيرها على المستوى الدولي، وهو ما شكل تطورًا لمفاهيم الأمن الوطني للدولة «القُطرية» ومفاهيم الأمن القومي والإقليمي لدول العالم بشكل عام. وبعد تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية في الثالث من ربيع الآخر لعام 1436ه، الموافق 23 من يناير 2015م، تبنت المملكة إستراتيجيات جديدة، فعقدت تحالفات إقليمية ودولية جديدة تعزيزًا لأمنها الوطني، وسعيًا حثيثًا إلى دعم استقرار الأمن القومي العربي. كما تبنى حفظه الله خطة تنموية شاملة تحت مسمى: «رؤية السعودية »2030، التي تتضمن برامج طموحة تسعى من خلالها المملكة إلى الانتقال لمرحلة جديدة من التنمية الاقتصادية والصناعية والاستغلال الأمثل لمواردها ومقدراتها ومكانتها وثقلها على الصعيد الإقليمي والدولي. وسعت هذه الدراسة إلى استشراف الأمن الوطني للمملكة العربية السعودية في ضوء رؤية 2030، من خلال ما تملكه المملكة من مقومات تعزز أمنها الوطني، كما سعت إلى إلقاء الضوء على التهديدات والمخاطر المختلفة التي تهدد الأمن الوطني السعودي.ar
dc.language.isoaraar
dc.publisherدار جامعة نايف للنشرar
dc.subjectالسعوديةar
dc.subjectالأمن الوطنيar
dc.subjectرؤية استشرافيةar
dc.subjectرؤية 2030ar
dc.titleرؤية استشرافية للأمن الوطني للمملكة العربية السعودية في ضوء رؤية 2030مar
dc.typeBookar


الملفات في هذه المادة

Thumbnail

هذه المادة تظهر في الحاويات التالية

عرض سجل المادة البسيط