الإعلام الأمني والإنترنت : التصدي للتهديدات الإرهابية : داعش والقاعدة نموذجًا

بوسعدة, عمر إبراهيم ; محمد, حمدي بشير (2017)

175 ص. : إيض. ؛ 24 سم.

Book

يكتسب موضوع الإعلام الأمني أهمية خاصة في ظل التحولات والتطورات المستمرة في مجال تكنولوجيا الإنترنت، التي تزايد استخدامها في العالم العربي بشكل غير مسبوق. وبالرغم من المزايا المهمة لشبكة الإنترنت التي استفادت منها الشعوب والحكومات في مختلف المجالات العلمية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية؛ فإنها تفرض كثيرًا من التحديات والتهديدات الأمنية التي تهتم هذه الدراسة بتحليلها وبحثها، وتقديم رؤية إستراتيجية إعلامية أمنية من شأنها تفعيل دور الإعلام الأمني في التصدي لهذه التهديدات المتغيرة والمتجددة عبر الإنترنت. ولاتزال التهديدات الأمنية التي تنامت مع تشظي الساحة الدولية بحمَّى التنظيمات الإرهابية مثل تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية )داعش(، تتحدى باستمرار سيادة الدول وأمنها، وخاصة بعدما اتجهت هذه التنظيمات الإرهابية إلى توظيف شبكة الإنترنت كوسيلة إعلامية )قناة تلفزيونية، ومحطة إذاعية، وصحيفة إلكترونية، ووسيلة للإعلان والدعاية، وشبكة للاتصال والتواصل عن بعد..وغيرها(؛ لتنفيذ أغراضها الإرهابية. وقد فرضت التطورات في بيئة الإنترنت كثيرًا من التحديات أمام أجهزة الأمن، وبصفة خاصة أجهزة الإعلام الأمني التي بات دورها مه في متابعة م كل ما ينشر ويبث ويذاع عبر صفحات الإنترنت بعد أن كانت الدولة تفرض رقابتها على كل ما ينشر داخل حدودها، التي لم تعد حاجزًا منيعًا للأنشطة الإرهابية. وفي ظل الاعتماد المتزايد على شبكة الإنترنت في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والإعلامية والتعليمية ... وغيرها، لم يعد في وسع الحكومات حجب شبكة الإنترنت أو فرض القيود على استخدامها 6 بشكل يمنع ويعرقل وصول هذه التنظيمات إلى المجال الوطني، وإنما البحث في إستراتيجية ملائمة للتصدي لها. ولذلك تهتم هذه الدراسة بتحليل دور الإعلام الأمني في التصدي للتهديدات الإرهابية عبر شبكة الإنترنت، ودراسة حالة تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية )داعش(، وهي من بين التنظيمات الإرهابية الأكثر بروزًا ونشاطًا في شبكة الإنترنت؛ للتعرف على تأثير هذين التنظيمين على الأمن الإقليمي، وكيف يمكن أن يكون لهذين التنظيمين تأثير مستقل خارج نطاق دولهما، بل إلى حد وقوفهما وجهًا لوجه في مواجهة الدول، باستخدامهما آلة إعلامية رقمية، وامتلاكهما لاقتصادات ومصادر يستعملانها لتمويل عملياتهما وتحركاتهما في الداخل والخارج. ومن الواضح أن المناقشات النظرية ظلت تركز على تنامي أنشطة التنظيمات الإرهابية عبر شبكة الإنترنت؛ فإلى أي مدى يمكن أن يؤثر توظيف التنظيمات الإرهابية للإنترنت في الإستراتيجيات الأمنية والإعلامية المتبعة في مجال الأمن الوطني؟ وما الذي أحدثته تكنولوجيا الإنترنت في مفهوم الأمن ومجالاته، ومفهوم الإعلام الأمني ومكوناته؟ ومن ثم سوف تركز هذه الدراسة على إبراز التهديدات الأمنية الناتجة عن نشر مواد إعلامية على الإنترنت من قبل التنظيمات الإرهابية باستخدام مختلف المنصات الإلكترونية ومحاولة تحليلها؛ لتبيان الأسس والمنطلقات المعتمدة في هذه العملية، بهدف تقديم رؤية إستراتيجية إعلامية تسمح بمواجهة هذه التنظيمات الإرهابية مع الاعتماد على تنظيمي )القاعدة( و)داعش( نموذجًا .

حاويات: