المرأة السعودية من التهميش إلى التمكين في التعليم والعمل

الميزر, هند عقيل (2017-04)

Other

ملخص: لقد كرم الإسلام المرأة ومنحها مكانة مرموقة من خلال دورها كأم وزوجة وبنت، وحدد لها العديد من الواجبات العامة والخاصة الملائمة لطبيعتها وفطرتها. كما قرر لها حقوقاً مساوية للرجل، ومما يؤكد تلك المساواة ما ورد في النصوص التي جاءت مطلقة بدون تحديد للجنس، قال تعالى " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات" (المجادلة: آية 11) وما ورد في السنة النبوية (من سلك طريقاً يطلب فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة). رواه مسلم، وأصحاب السنن عن أبي هريرة. وانطلاقاً من نصوص الشريعة الإسلامية فقد اهتمت الدولة السعودية الثالثة بالمساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات. فأصبح للمرأة حق التعليم بجميع مراحله وحق العمل والرعاية الاجتماعية والصحية مع تمتعها بالأهلية القانونية وحق التملك وإدارة الأعمال وغيرها من المكتسبات. كما اهتمت الحكومة السعودية بتفعيل وتعزيز دور المرأة السعودية في جميع مناحي الحياة واستطاعت رغم التحديات التي تكمن في الموروثات الاجتماعية أن تحقق لها الكثير من الإنجازات لتمكينها في جميع المجالات. ومن الملاحظ أن مسيرة تمكين المرأة قد بدأت في مجال التعليم محلياً وبصورة تدريجية من التعليم في الكتاتيب إلى التعليم الأهلي فالتعليم الابتدائي الذي كانت بدايته عام 1380هـ (1960م) ثم المعاهد المتوسطة لإعداد المعلمات، يليها التعليم العام، وصولاً إلى التعليم العالي وبتخصصات علمية محدودة، والآن أصبح هناك جامعة خاصة تضم جميع التخصصات الأدبية والعلمية للمرأة السعودية (جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، 1429ه،2008م) ولم يقتصر الأمر على هذا بل امتدت المسيرة إلى الإبتعاث خارج المملكة لدراسة التخصصات العلمية لتساهم في عملية التنمية. وكذلك لم يقتصر تمكين المرأة السعودية على التعليم فقط، بل امتد إلى المجال المهني حيث أصبحت متعلمة الأمس معلمة وطبيبة ومحامية وصحفية ومذيعة اليوم، كما تمكنت في العمل ببعض قطاعات وزارة الداخلية كالجوازات وفي إدارة مكافحة المخدرات، وأيضا أصبحت صاحبة أعمال بعد أن أثبتت قدرتها على تحدي كل الصعاب والعقبات، إلى أن وصلت إلى مراكز عليا في المجتمع من نائب وزير إلى مدير جامعة وصولاً إلى عضوية مجلس الشورى. وتشير الإحصاءات السنوية إلى زيادة مساهمة المرأة السعودية في كافة المجالات، فهي تمثل ما يقرب من نصف عدد أعضاء هيئة التدريس بالجامعات السعودية، حيث كان عدد أعضاء هيئة التدريس من النساء فى عام 1420هـ (6442) من إجمالي العدد في الجامعات السعودية (18325) وبنسبة تمثل حوالي 32%. ووصل العدد في عام 1433هـ إلى (19660) عضواً من إجمالي العدد (48788) وبنسبة تقترب من النصف (وزارة التعليم العالي، 1434هـ: 33). وحوالي 20% من مؤسسات القطاع الخاص مسجلة بأسماء سيدات سعوديات، بالإضافة إلى وجود قسم نسوى في كل دائرة حكومية. وشهد عام 2004م أول مشاركة للمرأة السعودية في انتخابات أعضاء مجالس الإدارة في الغرف التجارية، وخطت المرأة السعودية خطوات مطردة في هذا المجال حتى وصلت إلى منصب نائبة لرئيس إحدى الغرف التجارية الصناعية بالمملكة (www.saudi.gov.sa.. ). ولتوضيح ما مرت به المرأة السعودية من تحولات جذرية من التهميش إلى التمكين سيتناول هذا البحث مسيرة تمكين المرأة السعودية عبر العقود الأخيرة......................................... Saudi Woman form Marginalization to Empowerment in Education and Employment By Dr. Hind Aqeel Al-Maizar In its transformation process from racism and discrimination, the Kingdom of Saudi Arabia has encountered many challenges. Habits and customs focusing on the protection of individualـــــ male or femaleــــ requiring social justice and community participation reflect meager contribution towards the development of Saudi society. Saudi woman, at her own, has contributed with her effective role towards the renaissance of Saudi society. She has made invaluable achievements in various spheres in a record time. She has shown that she is an active participant in the national development in its comprehensive concept. Saudi society has provided her opportunity to participate in various walks of life in both sectorsــــــــــ government and private. Based on her tangible achievements, a Saudi woman plays a central role towards the progressive national development. This factor is well understood by the Saudi Government. The latter is cognizant that oversighting her role implies dire deficiency towards achieving steady development. Guided by preceding generalizations, the present study seeks to analyze the relative role of Saudi woman in twin areasــــــ education and employment. Research Importance: - It will demonstrate the attention assigned by the Saudi Government on human resources and the role of Saudi woman as a key factor. - It will show the relative importance of woman in Saudi society. - It will present the participation of woman with man in the national development. - It will fill the gap in presenting literature that is presently characterized with dearth on the participation of woman in education and employment. - It will refute statements who are against the participation of Saudi woman in national development. - It will expose the relative contribution of Saudi woman in education and employment. Research Objectives: The present research seeks to accomplish following objectives: 1- It will present historical glimpse on the empowerment of woman in Saudi society over the last hundred years. 2- It will reveal the educational empowerment indicators of Saudi woman. 3- It will uncover the professional empowerment indicators of the Saudi woman. Research Questions: The present research seeks to address the following questions: 1- What is the historical background of the empowerment of woman in Saudi society over the last hundred years? 2- What are educational empowerment indicators of Saudi woman? 3- What are the professional empowerment indicators of the Saudi woman? Research Findings: The progress of empowerment that the Saudi woman has enjoyed her remained steady. It reflects major steps at variant levels. The typology of her empowerment is also multi-dimensionalـــــ political, economic and social. After achieving empowerment in the area of education, she has made spectacular advances. Since the official inception of education by Saudi woman in the year 1960 until present, major changes has occurred. Such changes have witnessed the course of her empowerment progress. She became at first teacher. Then she rose to the position of physician. She maintained her adherence to national customs and norms of Islamic Sharia. Eventually, she attained prestigious positionsـــــــــ Member of Shura, University Chancellor, and Vice-Minister. Her future is bright. With her distinctive achievements, she will demonstrate that she can play effective role towards the progressive national development. Research Findings: The present research offers some findings on the active role of the Saudi woman. The following, in summation, are in order: - Political decisions should be made on changing all circumstances leading to eradicate imbalance between two gendersـــــ male and female. - All legislations should be reviewed that suggest discriminations against woman. - All endeavors should be taken to change the conventional trends of community towards woman. - All endeavors should be exerted to change the negative image of woman in social development. - Guardians should be imparted awareness on the importance of educating females. - Academic curricula should be reviewed. This should be similar to both males and females. - Academic books and literary material for children should be corrected. Discriminatory viewpoints between two gendersــــــــ males and femalesــــ should be eradicated. - Assistance should be solicited from most of the women in contributing curricula committees and compilation of educational materials. - Social services should be extended to assist woman in her work outside her home and in assumption of her responsibility towards her family and general life.