هجرة العقول

السحمراني, أسعد (2017-02)

Other

إنّ الحديث عن المفكرّين المهاجرين أو العقول المهاجرة يقتضي أن يعود الكلام إلى الأصل، الذي هو الإنسان، فالإنسان هو المكرّم بمشيئةٍ إلهيّةٍ، وقد سخّر الله تعالى له ما في البرّ والبحر، وإنّ البحث في مقدّرات الأمم والدول وفي إمكاناتها لأجل النهوض والتنمية تحقيقاً للازدهار يحتاج إلى توجيه العناية إلى الموارد البشريّة، فالاقتصاد في الأوطان له مرتكزاته الأساسية وأهمها الموارد البشريّة المتمثّلة بمن يمتلكون الطاقات العلميّة أو الفنيّة، إضافة إلى الموارد الطبيعيّة التي تتمثّل في الزراعة، والثروة الحرجيّة، والجمال الطبيعي، وثروات باطن الأرض المكنوزة فيها، وغوص البحر، والموقع الجغرافي الإستراتيجي.