المحددات الديموجرافية والاجتماعية والأبعاد الأمنية للخوف من الجريمة

البشري، سامي بن شتيان ; شلبي، عبد الله محمد مشرف. ; الأصم، الأصم عبد الحافظ مناقش. ; الزبن، إبراهيم محمد مناقش. (2012)

183 ورقة :

أطروحة (ماجستير)-جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، كلية الدراسات العليا، قسم العلوم الاجتماعية، تخصص التأهيل والرعاية الاجتماعية، 2012.

ببليوجرافية : ص. 160-163.

Thesis

مشكلة الدراسة: تنحصر مشكلة الدراسة في التعرف على المحددات الديموجغرافية والإجتماعية والأبعاد الأمنية للخوف من الجريمة. أهداف الدراسة : تهدف الدراسة إلى التعرف على المحددات الديموجغرافية والمحددات الإجتماعية الفاعلة في تحديد مستوى الخوف من الجريمة، وكذلك التعرف على الأبعاد الأمنية (الإجراءات والترتيبات) الناجمة عن الخوف من الجريمة. مجتمع وعينة الدراسة: قام الباحث باختيار عينة عشوائية من مجتمع الدراسة باستخدام المعادلات الإحصائية التي تحدد الحد الأدنى المناسب لحجم العينة بالعدد (384) فرداً وقام الباحث بتوزيع الاستبانات على عينة الدراسة وكان عدد الاستبانات المستردة (320) استبانة، بينما كان الصالح منها للتحليل الإحصائي (251) استبانة موزعة على الحيين بواقع (151) لحي غليل، و(100) بحي النهضة. منهج الدراسة وأدواتها : استخدم المنهج الوصفي حيث يتناسب مع أهداف الدراسة وقد استخدم الباحث الاستبانة. أهم النتائج : 1- أن المحددات الديموجرافية (الجنسية، العمر، عدد أفراد الأسرة) لها دور فاعل في تحديد مستوى الخوف من الجريمة وفي اتخاذ التدابير والإجراءات الأمنية للوقاية من الجريمة. 2- أن المحددات الإجتماعية (المستوى التعليمي، الحي السكني، عدد الزوجات، نوع العمل، الدخل الشهري، ملكية السكن، نوع السكن، الحالة الإجتماعية، مدة الإقامة في الحي) لها دور فاعل في تحديد مستوى الخوف من الجريمة وفي اتخاذ التدابير والإجراءات الأمنية للوقاية من الجريمة. 3- أن أفراد مجتمع الدراسة يخافون من السير ليلاً بمفردهم، وذلك راجع إلى إدراك مجتمع الدراسة إلى أن معدل الجريمة يزداد في الليل أكثر منه في النهار. 4- أن مستوى الخوف من السائق والخوف من الخادمة كان بدرجة كبيرة، وذلك راجع إلى وجود خبرات مباشرة وغير مباشرة لديهم في ارتكاب بعض الجرائم. 5- أن مدى الخوف من أن يصبح الفرد أو أي من أفراد أسرته ضحية للجرائم من وجهة نظر مجتمعين محليين متباينين في محافظة جدة كانت بدرجة كبيرة، وذلك راجع إلى معرفة وإدراك أفراد عينة الدراسة أنهم عرضة لكثير من الجرائم التي يمكن أن تقع في المجتمع وبالتالي فإن كل فرد يتخذ التدابير والإجراءات الأمنية التي يعتقد أنها تقلل مستوى خوفه وتحميه من الجريمة. أهم التوصيات: 1- ضرورة زيادة وعي أفراد المجتمع نحو أهمية اتخاذ الترتيبات والإجراءات الأمنية التي تساعد على التقليل من الخوف من الجريمة من خلال التركيز على توعية أفراد المجتمع نحو كيفية أخذ الاحتياطات الأمنية والتي لاتجعل منهم هدفاً أوضحية مناسبة للجريمة من أجل التقليل من أثر الجريمة في المجتمع. 2- ضرورة وضع البرامج الوقائية والعلاجية للفئات المعرضة للجريمة وتوعيتهم بكيفية اتخاذ التدابير اللازمة للحد من تعرضهم للجريمة. 3- العمل على زيادة وعي ومعرفة جميع فئات المجتمع بمحافظة جدة بأهمية الندوات العلمية المتخصصة حول الجريمة وطرق الوقاية منها والذي يساعد بدوره يساعد على الوقاية من الجريمة والتقليل من مستوى الخوف منها. 4- ضرورة العمل على تضمين الخطط السنوية لوزارة الداخلية تأهيل الكوادر العلمية المتخصصة في مجال توعية المجتمع بأخطار الجريمة وكيفية التعامل مع الجرائم و الارتقاء بمستواهم المهني بشكل مستمر. بناء وتعزيز الثقة بين أفراد المجتمع وبين رجال الأمن والتعامل بينهم باحترام وتقدير وذلك بهدف توفير المناخ الاجتماعي الذي يدعم مكافحة الجريمة والوقاية منها والتبليغ عنها في حال حدوثها.