دليل الملتقى العلمي نحو منهجية علمية للتعامل مع الأزمات والكوارث

جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية (2016-12-19)

Other

عندما اختطت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية منهجاً فريداً في التعامل مع الواقع الأمني من منظور واسع كانت تدرك أن المعالجة الحقيقية للقضايا الأمنية لا تتأتى إلا من خلال تحقيق الأمن بمفهومه الشامل الذي تشكل العلوم والمعارف المختلفة آليات تطبيقه. ولهذا، فإن الجامعة تبني برنامج عملها السنوي من منطلقات رؤيتها ورسالتها التي حددت معالم طريقها نحو مستقبل العلوم الأمنية مدركة في الوقت ذاته بأن تمازج الخبرات والمعارف الذي تستهدفه اللقاءات العلمية والبرامج التدريبية هو المفتاح الحقيقي للولوج إلى مساحة أرحب من النماء المعرفي الذي يلامس كل تضاريس العمل الأمني آخذاً بعين الاعتبار إفرازات الثقافة والتقانة المعاصرة. ويأتي هذا النشاط الذي هدفت من خلاله الجامعة إلى تعزيز شمولية منهجها الذي ترمي من خلاله إلى إرساء المفاهيم الأمنية التي تفي إلى دعم مقومات الارتقاء بأداء رجالات الأمن العرب وتعضيداً للوعي بالمسؤولية الاجتماعية للمواطن العربي وتنمية الحس الأمني لديه بما يضمن مزيداً من االتعاون بين مكونات المجتمع لبناء درعٍ حصيٍ في وجه الجريمة والعابثين بمقدرات الأوطان. ويطيب لي بهذه المناسبة تقديم الشكر للمنظمةالدولية للحماية المدنية والدفاع المدني على تعاونها البناء مع الجامعة في الأنشطة التي تشكل اهتمامًا مشركًا بين الجامعة والمنظمة وعلى رأسها د. فاديمي كوفشنوف، الأمين العام للمنظمة، كما يطيب لي أيضًا أن أرحب بأعضاء الهيئة العلمية وبالمشاركين من الدول العربية متمنيًا لهم وقتًا سعيدًا ومناخًا علميًّا مريحًا يسفر عن نتائج إيجابية من شأنها الإسهام في تطوير العمل الأمني ونشر الثقافة الأمنية وتنمية الحس الأمني لدى الجميع دعماً للمسيرة الأمنية التي تجلل مساحة المجتمع العربي.متمنياً للجميع التوفيق والسداد. رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنيةد. جمعان رشيد بن رقوش.